سهرة حتى مطلع الشعر ـ دلشان أنقلي

 

إلى الشاعر أشرف فياض

كسجدةِ شكرٍ من قلم الرصاص لشجرةٍ ..
ما زلت أُحرِضُ الحدائق على النمو كغابة كثيفة ،
لن تطأها سوى الظلال العالية ..
*
لن تخون الشجرة .. ظلها
حبل الغصن الطويل ،حبلُ سرّةٍ
في طاعةٍ لرحمِ قصائدٍ مُعِدّةٌ للصراخ .
*
مئات المنارات الجائعة ،
ستشتعل على ظهركَ
كوتدٍ في حدقاتٍ بالغةٍ خِسَّة المشانق .
*
البعض يولد بجانب النهر ..
البعض يَسبِقَه جسده قبل أن تبدأ حياته
و التعليمات في أسفل قدميه !
*
كل الشعر ركيك في غرفة الاعدام ،
ثمة فضاءٌ أزرقٌ في ألفةِ ظلٍ طويلٍ ،
يَسهر في قصر المجازات
وحيدا” حتى مطلع الشعر !

ـــــــــــ
ـ ‏‎DilShan Anqele / سورية

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: