لماذا غرمت روسيا تيليغرام؟

حصل تطبيق تيلغرام للتراسل الآمن الاثنين على غرامة بقيمة 800 ألف روبل أي ما يعادل حوالي 14 ألف دولار أميركي من قبل محكمة ميشتشانسكي الروسية لعدم توفير التطبيق مفاتيح فك تشفير رسائل المستخدم للحكومة الروسية، وبشكل أدق لمجلس الأمن الفيدرالي FSB، وتواصل روسيا ضغطها على مؤسسي التطبيق للحصول على مفاتيح فك تشفير  التطبيق.

وأشارت المخابرات الروسية إلى أن بعض المتورطين في الجهوم الانتحاري الذي حصل في مدينة سانت بطرسبرغ هذا العام قد تواصلوا من خلال تطبيق تيليغرام، وأنه لا يمكن لجهاز إنفاذ القانون تتبع تلك المكالمات دون الحصول على رموز فك التشفير، وقد لاحق جهاز إنفاذ القانون تطبيق التراسل الآمن لما يقرب من عام حتى الآن، في معركة تتعلق بالخصوصية ليست غريبة على شركات التكنولوجيا العالمية.

وتعتبر الغرامة الجديدة بمثابة حظر غير صريح وأقرب إلى إظهار نيتها اتجاه التطبيق، حيث هددت روسيا سابقاً بتنفيذ الحظر في حال لم يستجب التطبيق لطلبات المخابرات الروسية، ونشر بافل دوروف مؤسس التطبيق منشوراً حول القرار على موقع التواصل الاجتماعي الذي أسسه أيضاً VK، وأوضح أن مطالب مجلس الأمن الفيدرالي، وهي منظمة أمن دولة روسية، غير دستورية.

كما أوضح مؤسس التطبيق أن هذه الطلبات غير ممكنة من الناحية التكنولوجية، وأن توفير الوصول إلى التطبيق من خلال باب خلفي ليس أمر سهل، ويعمل دوروف حالياً على استئناف القرار، وطلب ضمن منشوره من أي محامي مهتم بهذه القضية الاتصال به، على أن يختار محامي من المرشحين في الأيام القليلة المقبلة، ورغم أن الغرامة ليست كبيرة ولكن يبدو من الواضح أن دورودف يريد أن يتخذ موقفاً بشأن خصوصية المستخدم.

ويقول مطورو تطبيقات التراسل الآمنة مثل تيليغرام أن الحكومات تستغل حوادث عدد من المجرمين لاستهداف تقنيات التشفير التي تشكل كابوساً بالنسبة لها، وتم إنشاء تطبيق تيليغرام من قبل رجل الأعمال الروسي البالغ من العمر 33 عاما بافل دوروف، ويمتلك التطبيق 100 مليون مستخدم نشط شهرياً، وهو رقم أقل بحوالي سبع مرات من تطبيق واتساب المملوك لشركة فيسبوك.

وقد تعرض دوروف خلال فصل الصيف إلى ملاحقة من خلال الصحافة الموالية للحكومة الروسية كونه صاحب أكثر نظام تراسل تشفيراً، وأن التطبيق يعتبر بمثابة أداة مثالية للإرهابيين، وحذرت الرقابة الفيدرالية الروسية يوم 23 يونيو/حزيران من أنها سوف تحظر التطبيق إذا لم يمتثل لطلبات FSB

-وكالات

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: