«الفن جميل» تطلق برنامج التكليفات لبناء مجسّمات ضوئية

أعلنت مؤسسة «الفن جميل» التي تدعم الفنون والتعليم والتراث في الشرق الأوسط، إطلاق برنامج التكليفات الفنية الذي يمتد ثلاث سنوات. وتماشياً مع توجه المؤسسة بدعم الفنانين لإنتاج أعمال فنيّة جديدة عامة، سينطلق البرنامج بتكليف فني لإنتاج مجسمات فنية عام 2018.

يمتدّ البرنامج ثلاثة أعوام ومقرّه سيكون في «مركز جميل للفنون» في دبي، المقرر افتتاحه العام المقبل. ويركّز برنامج 2017-2018 على المجسمات، وتحديداً التي تستخدم التقنيات الضوئية. أما البرامج المقبلة فستركّز على سلسلة البحوث والمحاضرات في عام 2019 والرسم والفن في عام 2020. وسيُكشف العمل المختار ضمن البرنامج الافتتاحي «الفن جميل للتكليفات الفنية: المجسمات» خلال الافتتاح الرسمي لمركز جميل للفنون بموقعه على خور دبي في شتاء 2018. والبرنامج مفتوح أمام الفنانين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا أو من المقيمين فيها، إضافة إلى الفنانين المهتمين بالمنطقة أو من يعرفونها جيداً.

ويعدّ برنامج التكليفات الفنيّة عاملاً مهماً في تطوير برامج المركز، ليصير مساحة استكشافية متعددة التخصصات. وسيُدعى الفنانون في هذه الدورة الافتتاحية، إلى الاستجابة لشكل الضوء ومفهومه وعلاقته بمبنى مركز جميل للفنون في دبي. ويشجع البرنامج الفنانين على البحث في دور الضوء في البيئة الحضرية.

وبعد انتهاء مدّة تقديم الطلبات في 30 تشرين الثاني (نوفمبر)، ستختار لجنة التحكيم العالمية 3 فنانين، قبل إعلان الفائز في ربيع 2018. وسيحصل الأخير على موازنة إنتاج تبلغ 70 ألف دولار وشبكة دعم من من خبراء في العمارة والهندسة والتقنية. تضم لجنة التحكيم الكاتب المقيم في الإمارات والقيّم شومون باسار، والقيّمة والمؤرخة الفنية ريم فضّة، والمدير المشارك في «آرت آنجل» جيمس لينغوود، وكبيرة القيّمين في «كريتيف تايم» والمحاضرة في الثقافات البصرية في غولد سميث بجامعة لندن إلفيرا ديانغاني أوز، ورئيسة مؤسسة الشارقة للفنون الشيخة حور القاسمي، إضافة إلى ممثلين لـ «الفن جميل».

وقالت أنطونيا كارفر، المديرة التنفيذية لـ «الفن جميل»: «لطالما كانت أهداف الفن جميل تركّز على دعم الفنانين لتطوير ممارستهم المهنية، وبرنامج التكليفات الفنيّة يتيح لنا ذلك، لأنه يركّز اهتمامه على إنتاج أعمال فنيّة عامة تبحث في تقنيات الضوء المختلفة. وتشجع الدورة الأولى من هذا البرنامج التي تركز على فن المجسمات على استكشاف وسائط جديدة وتتيح للفنانين التفكير خارج أنماط صالات العرض التقليدية».

يذكر أن «مركز جميل للفنون» في دبي مؤسسة غير ربحية، يقع في خور دبي في القرية الثقافية على مساحة 10,000 متر. وينظم معارض فنية ومبادرات ثقافية وتعليمية وبحثية من خلال مساحات متخصّصة تشمل أكثر من 1000 متر مربع لصالات العرض الفنية، ومركز أبحاث مساحته 300 متر مربع، ومساحات أخرى تضم المقهى والمكتبة. وتشغل حالياً مؤسسة الفن جميل «منصة مشاريع الفن جميل»، وهي مساحة موقتة في «السركال أفينيو» تستضيف برنامجاً حيوياً من المعارض والمشاريع الفنية وحلقات النقاش والنشاطات الثقافية. وقد ضمت المعارض السابقة أعمال فنانين معروفين منهم مها مأمون، حازم المستكاوي، باسل عباس وروان أبو رحمة.

أما استوديوات الأبحاث فتتبنى نهجاً تجريبياً لقراءة التاريخ، ومنها: «هوامش: الممارسات المتعددة التخصصات في أوائل الثمانينات في دولة الإمارات العربية المتحدة» والذي سيفتتح في الأول من الشهر المقبل.

-عن صحيفة (الحياة)

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: