Call Sy +963 sami.bongj@gmail.com

في أولى ردود الفعل الدولية، أوربا و أمريكا ترفضان انفصال كتالونيا

أعلن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة عدم اعترافهم بانفصال إقليم كتالونيا، وأكدوا وحدة أراضي إسبانيا، وأنهم يتعاملون فقط مع الحكومة المركزية في مدريد.

فقد قال رئيس البرلمان الأوروبى أنطونيو تاجاني اليوم الجمعة بعيد تصويت برلمان كتالونيا لصالح الانفصال إن الدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبي لن تعترف بانفصال كتالونيا.

كما قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إنه لا شيء تغير بالنسبة للاتحاد الأوروبي حيث لا تزال إسبانيا الجهة الوحيدة التي يتحاور معها.

وعبر توسك عن أمله في أن تتجنب الحكومة الإسبانية اللجوء إلى القوة حيال إعلان الانفصال الذي ردت عليه مدريد بتصويت مجلس الشيوخ على تفعيل المادة 155 من الدستور، والتي تنص على تعليق الحكم الذاتي للإقليم الغني، الذي يوفر نحو خمس الناتج الإجمالي لإسبانيا.

من جهته، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في بيان إن الاتحاد الأوروبي ليس في حاجة إلى تصدعات أخرى، وتضمن البيان دعما للحكومة الإسبانية.

وفي إطار ردود الفعل الأوروبية، أعلنت الحكومة البريطانية أن بريطانيا (المنخرطة في مسار الخروج من الاتحاد الأوروربي) “لا ولن تعترف” بكتالونيا دولة مستقلة.

كما أعلنت ألمانيا عدم اعترافها بإعلان إقليم كتالونيا استقلاله من جانب واحد. وقال متحدث باسم المستشارة أنجيلا ميركل إن الحكومة الألمانية تتابع بقلق تدهور الأوضاع في كتالونيا” و”لا تعترف بإعلان الاستقلال”.

وفي غويانا الفرنسية بأميركا الجنوبية، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون موقفا مماثلا للمواقف الأوروبية الأخرى الرافضة لانفصال الإقليم الإسباني، مؤكدا أن بلاده تتعامل فقط مع الحكومة الإسبانية، وتدعمها بالكامل. وقال إن هناك دولة قانون بقواعد دستورية في إسبانيا يجب احترامها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الاستشاري في القانون الدولي ببروكسل جان كلود بيريس أن أيا من دول الاتحاد الأوروبي لن تعترف بكتالونيا دولة مستقلة.

وفي واشنطن، أكدت الخارجية الأميركية دعم الولايات المتحدة وحدة إسبانيا والإجراءات التي تتخذها الحكومة الإسبانية للمحافظة على وحدة البلاد. وقالت المتحدثة باسم الوزارة هيذر نويرت إن كتالونيا جزء لا يتجزأ من إسبانيا، وإن الولايات المتحدة تدعم الإجراءات الدستورية التي اتخذتها الحكومة الإسبانية للحفاظ على البلاد موحدة وقوية.

وأضافت نويرت في بيان صحفي أن الولايات المتحدة تتمتع بعلاقات شراكة قوية مع إسبانيا العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وأن البلدين يتعاونان عن كثب لتطوير أولوياتها الاقتصادية والأمنية.

المصدر : وكالات

الإعلانات

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: