وجعُ مدينة ـ نصّ لـ مالك مدخنة

أحملُ في جيبي مدينةً كاملة 
بمقبرتها 
وأعمدتها 
وأبوابها المخلوعة

مدينة قطعت كل شوارعها
بحذاءٍ ضيق
قبل أن أطويها معي

مدينة مرسومة على خارطة
القصيدة
على تيجانها بحرٌِ شعريّ
وصوت جدتي الذي يأبى الغرق … !

مدينة
كل البوصلات ترتجف فيها
وكل طرقها تؤدي إلى جيبي

معي مدينة
ينقصها شارعٌ هربَ منها باحثاً عني

معي في جيبي
أبنية،شوارع، دكاكين،
صوت وحيد ومِصطَبة أجلسُ عليها كلما تعبت
من البحث عن مدينتي ….!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* مالك مدخنة ـ سورية

الإعلانات

One Comment on “وجعُ مدينة ـ نصّ لـ مالك مدخنة

  1. أولئك الذين ينسون أنفسهم أمام ألوانهم الزيتية أو المائية
    أولئك الذين يعودون أطفالاً  كلما دخلوا المطبخ و لطخوا أنفسهم بالطحين و الزبدة أثناء تحضيرهم كعكة زنجبيل أو خبزة لذيذة بالقرفة
    أولئك الذين ينظرون في عدسة كاميرتهم و يبحثون عن الجمال يلتقطونه لنا في صوره يوقفون من خلالها الزمن
    أولئك الذين لهم في منازلهم حديقه خلفيه يزرعون بها نوع جديد من الطماطم أو الفراوله
    أولئك الذين يجلسون أمام البيانو يغمضون أعينهم و يعيشون أعمق حالة تأمل و حضور
    أولئك فعلاً فعلاً من اكتشفوا أن رسالتهم في الحياة هي باختصار (الحياة)….
    دامت كلماتك ودام احساسك لنا وللحياة😊

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: