وأخیراً: العثور على الأخ الضائع لدرب التبانة

اكتشف العلماء في جامعة میتشیغان أن مجرة المرأة المسلسلة (Andromeda galaxy) قد فككت ومزقت مجرة ضخمة قبل ملیاري عام، علماً أن المرأة المسلسلة تعد جارنا المجري الأقرب.

بالرغم من أن هذه المجرة الضخمة قد تمزقت إلا أنها تركت للعلماء إرثاً عظیماً من الدلائل منها: هالة نجمیة غیر مرئیة تقریباً أكبر من مجرة المرأة المسلسلة نفسها، وتدفق نجمي هائل مراوغ، ومجرة M32 المستقلة والمبهمة المكتنزة. دراسة هذه المجرة المتمزقة سوف یساعد علماء الفلك على فهم آلیة تطور المجرات القرصیة (كدرب التبانة) وكیفیة نجاتها من التصادمات الكبیرة.

كانت مجرة M32p الممزقة ثالث أكبر عضو في مجموعتنا المجریة المحلیة بعد درب التبانة والمرأة المسلسلة. تمكن كل من السید ریتشارد دسوزا Richard D’Souza وإیریك بیل Eric Bell في قسم الفلك في جامعة میتشیغان من الكشف عن هذا الأخ الضائع لمجرة درب التبانة بعد تجميع الدلائل باستخدام نماذج حاسوبية، ونُشرت نتائج أبحاثهم في مجلة Nature Astronomy.

وعرف العلماء منذ فترة طویلة أن هذه الهالة النجمیة غیر المرئیة تقریباً والتي تحيط بالمجرات تضم في داخلها بقایا لمجرات مفككة أصغر حجماً، ويتوقع العلماء أن مجرة مثل المرأة المسلسلة قد التهمت المئات من المجرات الأصغر حجماً منها، الأمر الذي سيصعب على العلماء دراسة هذه المجرات بشكل فردي. على الرغم من التهام المرأة المسلسلة للكثير من المجرات، ولكن تمكن العلماء باستخدام محاكاة حاسوبية جديدة من فهم أن الهالة النجمية الباهتة المحيطة بالمرأة المسلسلة ناتجة عن تمزق مجرة واحدة كبيرة.

وقال المؤلف الرئیسي دسوزا الباحث ما بعد الدكتوراة في جامعة میتشیغان: “كانت لحظة مثيرة حینما أدركنا أنه بإمكاننا استخدام هذه المعلومات من الهالة النجمیة الخارجیة للمرأة المسلسلة للاستدلال على خصائص أكبر مجرة تم تمزیقها”.

وأضاف المؤلف المشارك والبروفیسور في جامعة میتشیغان السید بیل: “منذ فترةٍ طویلة یدرس علماء الفلك مجموعتنا المجریة المحلیة التي تضم درب التبانة، والمرأة المسلسلة، ومجراتٍ أخرى مرافقة، لذلك صُدِمنا عندما أدركنا أنه كان لدرب التبانة أخ أكبر لم نعلم بوجوده من قبل”.

كانت هذه المجرة التي تُدعى M32p والتي مزقتها مجرة المرأة المسلسلة أكبر بعشرین مرة على الأقل من أي مجرة اندمجت مع مجرة درب التبانة منذ نشأتها، فلو لم تمُزق M32p لكانت الآن مجرة ضخمة، الأمر الذي یجعلها ثالث أكبر مجرة في مجموعتنا المجریة المحلیة بعد مجرة درب التبانة والمرأة المسلسلة.

ويقول العلماء أن هذا البحث قد يتمكن من كشف سر غامض قديم وهو النشأة الغامضة لمجرة M32 المجرة التابعة لمجرة المرأة المسلسلة. واقترح العلماء أن M32 المتراصة والكثیفة هي في الحقیقة مركز مجرة أخ درب التبانة الذي نجا، وكأنها نواة غیر قابلة للتدمیر. وأضاف السید بیل قائلاً: “إن M32 غربیة الأطوار، فهي تحتوي على الكثیر من النجوم الشابة، في حین أنها تبدو كمثال مكتنز لمجرة قدیمة إهليلجية الشكل، إذ تُعتبر M32 واحدةً من أكثر مجرات الكون اكتنازاً، فلا توجد أي مجرة اخرى تشبهها”.

ویقول الباحثون أن هذه الدراسة سوف تغیر من الفهم التقلیدي لتطور المجرات، فقد لاحظوا أن قرص مجرة المرأة المسلسلة قد نجا من تصادم مع مجرة ضخمة، الأمر الذي یشكك بالحكمة الشائعة التي تقول أن التصادمات الكبیرة تدمر الأقراص المجریة وتشكل مجرة إهليلجية الشكل.

ویذكر بأن باحثین فرنسیین قد اكتشفوا بشكلٍ مستقل في وقتٍ سابق من هذا العام أن توقیت التصادم قد یشرح سبب كثافة قرص مجرة المرأة المسلسلة وانبثاق التشكل النجمي منذ ملياري سنة. وأضاف السید بیل أيضاً: “من المحتمل أن المرأة المسلسلة مع انبثاق التشكل النجمي المذهل كانا بشكلٍ مختلفٍ تماماً منذ ملياري سنة، فعندما كنت في سنة التخرج أثناء دراستي، أخبروني أن فهم كیفیة تشكل مجرة المرأة المسلسلة ومجرتها التابعة M32 سیساعد جداً في تفكیك أحجیة تشكل المجرات”.

وقال الباحثون: “یمكن استخدام نفس الطریقة لدراسة مجرات أخرى، مما سيمكننا من قیاس أضخم الاندماجات المجرية، ومع هذه المعرفة سیتمكن العلماء من كشف الأسباب والتأثيرات التي تدفع المجرات للنمو، والتعلم عن تأثیر الاندماجات على المجرات”.

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: