وقالت نادية، المحتجزة السابقة لدى التنظيم الإرهابي: “إذا كان المجتمع الدولي يريد حقا مساعدة ضحايا هذه الإبادة الجماعية، فيجب أن يوفر لهم حماية دولية”.

وأضافت الشابة (25 عاما): “من غير المعقول أن العالم لم يبذل مزيدا من الجهد”، لتحرير أكثر من 3 آلاف إيزيدي لا يزالون محتجزين لدى “داعش”.

وتقدر جائزة 2018 بتسعة ملايين كرونة سويدية، ما يعادل 1.01 مليون دولار.

ـ سكاي نيوز عربية