وأعلن قائد ما يسمى بالقوة الجيوفضائية التابعة للحرس الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة، “إجراء اختبار لصاروخ بالستي مؤخرا”، وأضاف: “نحن نقوم باختبار صواريخنا والعملية الأخيرة كانت اختبارا مهما”، بحسب ما نقلت الوكالة.

وقالت الخارجية الأميركية، في بيان، مطلع ديسمبر الجاري، إن إيران اختبرت صاروخا باليستيا متوسط المدى يستطيع حمل رؤوسا نووية، فضلا عن بلوغ أجزاء من أوروبا ومواقع أخرى في الشرق الأوسط.

وتنتهك التجربة قرار مجلس الأمن رقم 2231، الذي يمنع إيران من القيام بأي أنشطة مرتبطة بالصواريخ الباليستية المصممة لحمل الأسلحة النووية.

ودانت الخارجية الأميركية التجربة الإيرانية، حيث حذر الوزير مايك بومبيو من أنه في حال عدم ردع إيران، فإن ذلك سوف يسبب المزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط.

ـ سكاي نيوز عربية