الشرطة الفرنسية تلاحق مهاجما في ستراسبورج

جرت عملية ملاحقة ضخمة في شمال شرق فرنسا يوم الأربعاء بحثا عن مسلح قتل ثلاثة أشخاص وأصاب نحو 12 شخصا بجروح في سوق عيد الميلاد في مدينة ستراسبورج في شرق فرنسا.

ورفعت فرنسا مستوى التهديد الأمني وشددت المراقبة على الحدود وطلبت من الناس في ستراسبورج البقاء في أماكنهم في حين تقوم الشرطة بالبحث عن المشتبه به. وقال مسؤولون إن الشرطة الألمانية شددت كذلك المراقبة على الحدود على الجانب الآخر من نهر الراين.

وحددت الشرطة هوية المشتبه به وهو شريف شيخات (29 عاما) المولود في ستراسبورج والمعروف لدى أجهزة المخابرات بأنه يمثل خطرا أمنيا محتملا.

وقال نائب وزير الداخلية الفرنسي لوران نونيز لراديو فرانس أنتير يوم الأربعاء ”البحث مستمر“ وأضاف ردا على سؤال ما إذا كان المشتبه به قد غادر فرنسا ”لا يمكن استبعاد ذلك“.

وقالت مصادر من الشرطة إن نحو 600 من أفراد قوات الأمن يشاركون في العملية.

وذكر وزير الداخلية كريستوف كاستانير في وقت سابق يوم الأربعاء إن المهاجم أفلت من كمين أعدته الشرطة وتمكن من الفرار مما يزيد المخاوف من شن هجوم آخر.

وأضاف أن المسلح تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن مرتين أثناء هروبه. ولا يُعرف مكانه حتى الآن لكن قوات خاصة وطائرات هليكوبتر تشارك في البحث عنه.

ـ وكالات

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: