Call Sy +963 sami.bongj@gmail.com

موسكو: سحب القوات الأمريكية من سوريا يفتح آفاقا للتسوية السياسية في هذا البلد

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، مساء اليوم الأربعاء، أن قرار الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا يفتح آفاقا للتسوية السياسية في هذا البلد.

وفي تصريحات متلفزة، أعربت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عن قناعة موسكو بأن القرار الأمريكي بسحب القوات سيؤثر إيجابا على تشكيل اللجنة الدستورية السورية، وإيجابا أيضا على الوضع في منطقة التنف الحدودية. بين سوريا والأردن.

ويحسب الخارجية الروسية، فإن الولايات المتحدة بدأت تدرك بأن معارضتها للجهود التي تبذلها الدول الضامنة لعملية أستانا (روسيا، تركيا، إيران) في سوريا تضر بالمصالح الأمريكية عينها.

وذكرت زاخاروفا أن مباحثات وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا التي جرت في جنيف، أمس الثلاثاء، أسفرت عن صدور بيان وتقديم قائمة بأسماء الأشخاص المرشحين لتشكيلة اللجنة الدستورية السورية. ولفتت الدبلوماسية إلى أن التصريحات الواردة من البيت الأبيض حول انسحاب الولايات المتحدة من سوريا، تعطي “فرصا لا بأس بها” لهذه المبادرة، التي أصبح تنفيذها يعود إلى موظفي الأمم المتحدة.

وتابعت زاخاروفا أن الولايات المتحدة، في حرصها على إبراز أهمية دورها، كانت تبدى دوما معارضتها للمبادرات المشتركة بين الدول الثلاث، مركزة جهودها على “الإساءة لسمعة صيغة أستانا والإيحاء بعقمها”.

وتابعت: “لكن الحقيقة هي أننا حققنا عملا عظيما والعالم كله رأى ذلك بالأمس. لذا فالمواصلة في عرقلة عمل ثالوث أستانا تعني العمل ضد الذات، وبدأت الولايات تدرك هذه الحقيقة”.

ومساء اليوم، أعلنت الولايات المتحدة أنها بدأت سحب قواتها المنتشرة في سوريا من أراضي البلاد، مشيرة إلى انتقال الحملة الأمريكية هناك إلى مرحلة جديدة. وجاء ذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن القوات الأمريكية هزمت تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا، مشيرا إلى أن ذلك كان الهدف الوحيد لوجود العسكريين الأمريكيين في هذا البلد.

المصدر: وكالات

الإعلانات

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: