وكشفت مصادر سياسية لـ”سكاي نيوز عربية” أن وزير الخارجية الأميركي طلب، خلال اتصال هاتفي، مع كل من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي ورئيس الجمهورية برهم صالح، أن تسند مهمة جديدة إلى الجيش العراقيأو قوة خاصة للتوغل بمسافة 70 كيلومترا داخل الأراضي السورية لسد الفراغ الذي سيخلفه انسحاب الجيش الأميركي من هناك.

وتوقعت المصادر أيضا أن يعمل الجيش الأميركي، المنسحب إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان (شمالي العراق)، على إنشاء غرفة عمليات مشتركة مع قوات البيشمركة وجزء من قوات سوريا الديمقراطية للتنسيق استخباريا فيما يتعلق باحتمالية المواجهة مع إيران.

ـ سكاي نيوز عربية