اتفاق بوتين ـ أردوغان (قطاع إدلب) يخترق للمرة الأولى جواً

هزت انفجارات عدة القطاع الغربي من ريف إدلب بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين، ناجمة عن استهداف طائرات حربية على أماكن في بلدتي مرعند والزعينية بريف مدينة جسر الشغور الغربي غرب محافظة إدلب.

استهدف الضربات الجوية مقرات سابقة للفصائل في المنطقة، وسط معلومات أولية عن خسائر بشرية، كما تعد هذه المرة الأولى التي يستهدف فيها الطيران محافظة إدلب منذ اتفاق المنطقة منزوعة السلاح، المطبق منذ الـ 17 من أيلول / سبتمبر من العام الجاري بعد اتفاق ثنائي بين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان.

كما تعد هذه الضربات هي الثانية من نوعها ضمن مناطق اتفاق بوتين – أردوغان، بعد الاستهداف الجوي على ضواحي حلب الغربية في الـ 25 من شهر تشرين الثاني الفائت من العام الجاري.

على صعيد متصل حدث المزيد من الخروقات ضمن مناطق هدنة الأتراك والروس والمنطقة منزوعة السلاح، حيث تعرضت محاور في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي لقصف عنيف ومكثف بأكثر من 30 قذيفة صاروخية من قبل قوات النظام منذ ما بعد منتصف ليل أمس، كما سقط صاروخ يرجح أنه بالستيي قصير المدى أطلقته قوات النظام على منطقة بكسرايا، ما أسفر عن إصابة طفل بجراح.

ـ الوقت / المرصد السوري لحقوق الإنسان

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: