Call Sy +963 sami.bongj@gmail.com

ترامب يراجع تكتيكاته من خروج فوري إلى مغادرة بطيئة

خفف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين من وطأة تصريحاته حول خططه لسحب القوات الأميركية من سوريا فورا، متحدثا عن خطة للقيام بانسحاب “بطيء”، ومعتبرا في الوقت نفسه أن إنجازاته في النزاع السوري تجعل منه “بطلا قوميا”.

وجاء ذلك في تغريدات غداة تصريح للسناتور الجمهوري ليندسي غراهام، قال فيه إن ترامب وعد بالبقاء في سوريا لإنهاء مهمة القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان ترامب فاجأ حلفاءه ودفع وزير دفاعه جيم ماتيس إلى الاستقالة بعد ما أعلن فجأة أن تنظيم الدولة الإسلامية قد هُزم وأن القوات الأميركية في سوريا مستعدة للعودة لبلادها.

لكن في تغريدة في وقت سابق الاثنين بدا ترامب كأنه يشير إلى جدول زمني أكثر حذرا لسحب القوات الأميركية التي تدعم قوات محلية في سوريا.

وقال “نحن نعيد جنودنا ببطء إلى بلادهم ليكونوا مع عائلاتهم وفي الوقت نفسه نحارب فلول داعش”.

وفي تناقض مع تصريحاته السابقة بتحقيق الانتصار الحاسم على التنظيم المتطرف، قال ترامب إن “داعش بات شبه منته”.

لكنه أعرب عن إحباطه من الانتقادات الموجهة إليه بسبب إستراتيجيته في سوريا وانتقد معارضيه والإعلام قائلا، إنه يجب الاعتراف بإنجازاته.

وكتب في تغريدة “لو فعل أي شخص غير دونالد ترامب ما فعلته في سوريا التي كانت في حالة فوضى فاقمها داعش عند ما أصبحت رئيسا، لكان بطلا قوميا”.

وأضاف “النتائج أفضل بكثير مما قلت أنها ستكون عليه. لقد خضت الحملة الانتخابية وفق أجندة معارضة للحروب التي لا تنتهي، هل تذكرون”.

كما أعرب ترامب عن رغبته في سحب نحو نصف القوات الأميركية من أفغانستان والبالغ عددها 14 ألف جندي يقاتلون مسلحي طالبان، إلا أنه لم يعلن رسميا هذه الخطوة.

وينتشر نحو ألفي جندي أميركي في سوريا لمساعدة قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من مقاتلين أكراد وعرب، في قتال التنظيم المتطرف الذي سيطر على مناطق شاسعة من سوريا والعراق قبل أن يطرد منها خلال السنتين الماضيتين. ولا يزال موجودا في مناطق جبلية حدودية في البلدين الجارين.

وشن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أولى غارته ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سبتمبر/ايلول 2014، قبل أكثر من عامين من فوز ترامب في انتخابات الرئاسة.

وسيطرت القوات المدعومة من الولايات المتحدة على مدينة الرقة السورية التي كانت عاصمة “الخلافة” المزعومة للجهاديين في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2017.

الإعلانات

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: