وأوقفت غوفين، النائبة عن “حزب الشعوب الديموقراطي”، منذ يناير 2018، وتضرب عن الطعام منذ الثامن من نوفمبر الفائت، استنكارا لظروف سجن زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان.

وكانت النائبة غوفين قد سُجنت لانتقادها عملية تركية ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا.

وقال “حزب الشعوب الديموقراطي” الأسبوع الماضي، إن صحة غوفين تدهورت لدرجة “تهدد حياتها”.

من جانبها، قالت الرئيسة المشاركة للحزب، بيرفين بولدان، خلال التجمع: “لدينا التزاما بضم صوتنا إلى صوت ليلى وقوتنا إلى قوتها”.

ويتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، “حزب الشعوب الديمقراطي” بأنه “الواجهة السياسية” لحزب العمال الكردستاني.

واستُهدف الحزب المذكور في الحملة التي تلت محاولة الانقلاب على أردوغان عام 2016، إذ اعتقل العديد من نوابه منذ ذلك الحين، علما أن رئيس الحزب صلاح الدين دميرتاش مسجون منذ عام 2016، وهو متهم بقيادة “منظمة إرهابية” والقيام بـ”دعاية إرهابية” و”التحريض على ارتكاب جرائم”، بحسب اتهامات وجهتها له أنقرة.