وعندما حضر المسفعون، وفحصوا الفتاة، سألوا الأم فيما إذا كانت ابنتها حاملا، لتجيب بكل ثقة بالنفي، ولكن عند نقل إيبوني إلى المشفى تبين أنها كانت بالفعل تحمل طفلا في احشائها، وأنها تعاني تسمم الحمل، ليسارع الأطباء إلى إجراء عملية قيصرية عاجلة لإنقاذ المراهقة وجنينها.

وبحسب صحيفة “مترو” فإن إيبوني كانت لديها حالة نادرة، إذ كان لديها رحم مزدوج، أحدهما احتوى الجنين، فيما بقي الآخر يفرز طمث العادة الشهرية، وبالتالي لم تتوقع الفتاة أو أمها بوجود حمل.

وعن مشاعرها قالت “الجدة” شيري إنها مرت بلحظات عاطفية متناقضة، تراوحت بين السعادة بالحصول على حفيدة جميلة، وبالقلق بشأن ابنتها التي دخلت حالة غيبوبة لا أحد يعلم نتائجها.

غير أن الأم المراهقة عاد لها وعيها بعد أربعة أيام، لتكون أمام تلك المفاجأة الصاعقة والمفرحة بآن واحد بأن أصبحت أما دون أن تدري بحملها ولا أن تشعر بلحظات المخاض أو الولادة.

ولاحقا، قالت إيبوني إن “الأمومة المفاجئة” لن تغير من خطط حياتها بشأن إكمال دراستها الجامعية والتخصص في مجال العلاج الرياضي الطبيعي، معربة أنها باتت تشعر بالفرح عندما تستيقظ كل صباح لترى ابتسامة طفلتها التي أسمتها إيلودي.

ـ وكالات