مخاوف من «هجوم نوعي» لـ«داعش» غداة تهديدات البغدادي

تركّزت الأنظار، أمس، على محاولة رصد الطريقة التي سيلبي فيها تنظيم داعش، وفروعه حول العالم، دعوة زعيمه أبو بكر البغدادي إلى «الثأر» لهزائمه في سوريا والعراق، وسط مخاوف من هجمات دموية يحضّر لها التنظيم الإرهابي.

وغداة شريط الفيديو الذي ظهر فيه البغدادي أول من أمس، وهو الأول له منذ خمس سنوات، كشف مسؤول أميركي عن «دواعش» انتقلوا من سوريا والعراق إلى أفغانستان حيث يحضّرون هناك لـ«هجوم نوعي» ضد الولايات المتحدة.

ويعيد كلام المسؤول الأميركي إلى الأذهان تحضير تنظيم «القاعدة» من أفغانستان لهجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001، وهو ما يبدو أن الأميركيين يخشون تكراره الآن.

ـ الشرق الأوسط

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: