Call Sy +963 sami.bongj@gmail.com

قوات الحكومة السورية تشنّ هجوما معاكسا في ريف حماه

استهدفت غارات جوية يوم أمس الجمعة، مناطق في ريف حماه الشمالي بالتزامن مع هجوم معاكس قامت به قوات الحكومة السورية لاسترجاع بلدات كفرهود وتل الملح والجبين سيطرت عليها فصائل معارضة الخميس.

وقالت مصادر معارضة إن “غارات جوية للطيران الروسي والنظامي استهدفت مدينتي اللطامنة وكفرزيتا وقرى الزكاة والأربعين وحصرايا  وأبو رعيدة والجبين وتل ملح بريف حماة الشمالي.

وكانت فصائل معارضة شنت الخميس هجوما على مواقع الجيش النظامي في بلدات كفرهود وتل الملح والجبين وتمكنت من السيطرة عليها.

بالمقابل قالت مصادر إعلامية رسمية: إن “الجيش النظامي استقدم تعزيزات عسكرية ضخمة استعدادا للهجوم المعاكس”، مشيرا إلى أن الطيران الحربي السوري الروسي المشترك قام بعملية تمهيد ناري كثيف طالت خطوط إمداد المسلحين في المنطقة وتحديدا على محاور الزكاة والأربعين واللطامنة وكفرزيتا.

وأضافت المصادر إن الجيش بدأ عملية التقدم البري باتجاه بلدة كفرهود وتل الملح بريف حماة الشمالي، وتمكن من استعادة السيطرة عليها بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة في المنطقة.

وأشارت المصادر إلى أن “العمل جار لتطهير المزارع الفاصلة بين تل ملح وقرية الجبين، وبذلك يكون قد سيطر  جميع المواقع التي أخلاها أمس”.

وصعدت الحكومة السورية، مدعومة من الطيران الروسي، هجماته على مواقع لمسلحي المعارضة في إدلب وجوارها، قبل أكثر من شهر، ما أجبر المئات من السكان على النزوح.

وتأتي الهجمات في إطار عملية عسكرية بدأتها الحكومة السورية في 6 آيار الماضي، في ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي،  قال إنه رداً على “خروقات” المسلحين واستهدافهم المواقع الامنة ونقاط للجيش.

الإعلانات

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: